استطلاع جديد: الليكود 32 مقعدا... وأمل جديد 17... ويمينا 12تشديد الإجراءات الأمنية حول مبنى الكونغرس والبيت الأبيض قبل تنصيب بايدنإبراهيموفيتش: يختار أفضل حارس مرمى في العالمالفنان التشكيلي ابن المغار، حكمت خريس يتألق في انجازه أجمل المنحوتات والأعمال الفنية عكا: اعتقال مشتبه بحيازة 1000 قطعة نقود يشتبه انها مزيفة ومواد يشتبه انها مخدرات
http://akkanet.net/Adv.php?ID=89084

وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف: حل الصراع الإسرائيلي-العربي ضروري لضمان استقرار الشرق الأوسط

 

أعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أنه لا يمكن إحلال الاستقرار في منطقة الشرق الأوسط ما لم تتم تسوية الصراع الإسرائيلي-العربي.

وأشار لافروف في كلمة ألقاها اليوم الجمعة خلال مشاركته في منتدى "الحوار المتوسطي"، إلى أهمية العمل على تسوية الأزمات المتعددة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، بما فيها السورية والليبية واليمنية، مضيفا: "لا يمكن استقرار الوضع في هذه المنطقة الصعبة طالما لا يزال هناك جرح قديم مثل الصراع العربي-الإسرائيلي".

وأشار عميد الدبلوماسية الروسية إلى أن موسكو تتابع بعناية عملية تطبيع العلاقات بين إسرائيل وبعض الدول العربية، مضيفا: "نعتقد أن أي خطوات صوت التعاون إيجابية لكننا ننطلق من ضرورة ألا يستغل مثل هذا التقارب لإيجاد بديل عن حل القضية الفلسطينية بناء على الأسس القانونية المعترف بها دوليا".

ودعا لافروف إلى استئناف المفاوضات المباشرة بين الإسرائيليين والفلسطينيين في أسرع وقت، مشيرا إلى أهمية امتناع إسرائيل عن أي خطوات أحادية، لاسيما في ظل تفعيل الأنشطة الاستيطانية وعمليات هدم منازل الفلسطينيين في الضفة الغربية المحتلة.

لافروف: أزمات المتوسط نتاج لاختبار الغرب نموذج العالم أحادي القطب

تطرق لافروف إلى الأوضاع في منطقة المتوسط، مشيرا إلى أن قدراتها الغنية على وحدة الصف لا تستغل الآن.

وأعرب عن قلق روسيا إزاء تعرض المسيحيين في بعض أنحاء الشرق الأوسط للقمع والاضطهاد، معتبرا ذلك "سعرا باهظا لألعاب واشنطن وحلفائها الأوروبيين السياسية غير المسؤولة".

وحمل لافروف تلك الدول المسؤولية عن استغلال الشرق الأوسط وشمال إفريقيا لاختبار نموذج العالم أحادي القطب مع فرض نماذج التنمية وتجاهل قيم دول وشعوب المنطقة والقانون الدولي.

كما حذر من أن أي خطوات تصعيدية في شرق المتوسط تعد غير مقبولة ولا بد من تسوية جميع الخلافات بين دول المنطقة ضمن إطار الأمم المتحدة وآلية ترسيم المناطق الاقتصادية الحصرية المنصوص عليها في الاتفاقية الأممية لقانون البحار.

وفي ختام كلمته، لفت لافروف إلى أن جميع الدول معنية بفعل كل ما بوسعها كي تكون منطقة المتوسط جسرا بين الشمال والجنوب لتستفيد شعوبها من السلام والازدهار، مضيفا: "هذه المهمة صعبة لكنها ليست مستحيلة وبإمكاننا تحقيق ذلك إذا اتحدنا".

المصدر: RT

 

التعليقات (التعقيبات‭ ‬على‭ ‬مسؤولية‭ ‬المعقب‭ ‬ولا‭ ‬تعبر‭ ‬عن‭ ‬راي‭ ‬ادارة‭ ‬الموقع)

اترك تعليقا