اطلاق سراح ابراهيم حامد المشتبه بدهس مستوطن والتسبب بوفاته بالقدسعطا الله حنا: من يريد معاقبة قتلة الخاشقجي من واجبهم ايضا ان يعاقبوا قتلة الشعب الفلسطيني‎المؤرخ غادي الغازي: المشتركة الممثل السياسي الأوسع والأصدق للفلسطينيين في إسرائيلعكا: مصرع الشاب خالد حصري (35 عامًا) من عكا جرّاء تعرّضه للطعن في مدينة نهاريارحلات بحرية من إسرائيل لقبرص واليونان ستنظمها شركة عملاقة
http://akkanet.net/Adv.php?ID=89084

دراسة بريطانية تظهر أدلة على تراجع المناعة ضد كورونا لدى الأِشخاص الذين أُصيبوا بالفيروس

 


دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) --

تشير دراسة أجريت على مئات الآلاف من الأشخاص في جميع أنحاء إنجلترا إلى أن المناعة ضد فيروس كورونا تتلاشى تدريجياً على الأقل وفقاً لمقياس واحد.

ووجد الباحثون الذين أرسلوا اختبارات وخز الإصبع إلى أكثر من 365000 شخص تم اختيارهم عشوائياً في إنجلترا انخفاضاً بنسبة 26 ٪ في الأجسام المضادة لـ "كوفيد-19" على مدار ثلاثة أشهر فقط.


وكتب الفريق: "نلاحظ انخفاضاً كبيراً في نسبة السكان الذين لديهم أجسام مضادة يمكن اكتشافها على مدى ثلاث جولات من المراقبة الوطنية، بعد 12 و 18 و 24 أسبوعاً من الذروة الأولى للعدوى في إنجلترا".

وأضاف أن "هذا يتوافق مع الدليل على أن المناعة ضد فيروسات كورونا الموسمية تتراجع على مدى 6 إلى 12 شهراً بعد الإصابة والبيانات الناشئة عن "SARS-CoV-2" التي كشفت أيضًا بمرور الوقت عن انخفاض في مستويات الأجسام المضادة لدى الأفراد الذين تم متابعتهم في الدراسات الطولية".

ونشرت الدراسة يوم الاثنين من قبل "إمبريال كوليدج" لندن وشركة "Ipsos MORI" للأبحاث. وفي بداية الدراسة، في يونيو، كانت نسبة 6٪ ممن أجروا الاختبارات لديهم استجابات من الأجسام المضادة "IgG" لفيروس كورونا. وبحلول أيلول (سبتمبر)، 4.4٪ منهم فقط وجدت لديهم. وبالنسبة للعاملين في مجال الرعاية الصحية، بقيت المعدلات كما هي تقريبًا.

والأجسام المضادة هي البروتينات التي يولدها جسمك بشكل طبيعي لمحاربة العدوى. ووجدت فرق بحثية أخرى أن أنواعًا أخرى من الأجسام المضادة قد تستمر لفترة أطول من "IgG".

وتؤكد النتائج أيضًا الدراسات السابقة التي أظهرت أن الأشخاص الذين لم تظهر عليهم أعراض فيروس كورونا، من المحتمل أن يفقدوا الأجسام المضادة التي يمكن اكتشافها في وقت أقرب، بدلاً من أولئك الذين أصيبوا بعدوى أكثر حدة.

ووجد الباحثون أن الأشخاص الأصغر سناً الذين تعافوا من فيروس كورونا يعانون من فقدان أبطأ للأجسام المضادة، مقارنة بالأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 75 عامًا والذين نجوا من العدوى.

ومع ذلك، لا يُعرف ما يكفي لتحديد ما إذا كانت الأجسام المضادة توفر أي مستوى فعال من المناعة لفيروس كورونا، أو إلى متى يمكن أن يكون الأشخاص لديهم مناعة ضد الإصابة مرة أخرى بفيروس كورونا.

كما أنه من غير الواضح الدور الذي ستلعبه مناعة الخلايا التائية واستجابات ذاكرة الجسم لتهديدات مثل فيروس كورونا في توفير الحماية إذا تعرض شخص ما مرة أخرى لفيروس كورونا. وهناك حاجة إلى مزيد من البحث لفهم المخاطر المستمرة للعدوى مرة أخرى بشكل أفضل.

والدراسة لها حدود. ولم يتم أخذ العينات من نفس الأشخاص مرارًا وتكرارً، ولكن من أشخاص مختلفين بمرور الوقت. وقال الباحثون إنه من المحتمل أن الأشخاص الذين تعرضوا للفيروس كانوا أقل احتمالا للمشاركة بمرور الوقت، وربما يكون ذلك قد أدى إلى انحراف الأرقام.

وقالت هيلين وارد، وهي عضو في كلية الطب في إمبريال كوليدج لندن، في بيان: "أظهرت هذه الدراسة الكبيرة جدًا أن نسبة الأشخاص الذين لديهم أجسام مضادة يمكن اكتشاف أنها تتراجع بمرور الوقت".

وأضافت وارد التي عملت على الدراسة: "لا نعرف حتى الآن ما إذا كان هذا سيترك هؤلاء الأشخاص عرضة لخطر الإصابة مرة أخرى بالفيروس المسبب لـ"كوفيد-19"، ولكن من الضروري أن "يستمر الجميع في اتباع الإرشادات لتقليل المخاطر على أنفسهم والآخرين".

وسجلت استطلاعات الانتشار الوطنية السابقة التي حددت عدد الأشخاص الذين أصيبوا بفيروس كورونا في أيسلندا استجابة دائمة للأجسام المضادة على مدى أربعة أشهر من وقت الإصابة. وأظهرت دراسات أخرى أن العوامل المختلفة قد تؤثر على سرعة انخفاض الأجسام المضادة. ويبدو أن العمر، والأمراض المصاحبة، والشدة الأولية للمرض تلعب دورًا.

ووصف وزير الصحة البريطاني، اللورد جيمس بيثيل، الدراسة بأنها "قطعة بحث مهمة" يمكن أن تساعد في إعلام الحكومة البريطانية بكيفية اتخاذ الإجراء الصحيح للسيطرة على انتشار فيروس كورونا.

وقال بيثيل في بيان صحفي: "من المهم أيضًا أن يعرف الجميع ما يعنيه هذا بالنسبة لهم - ستساعد هذه الدراسة في مكافحتنا للفيروس، لكن الاختبار الإيجابي للأجسام المضادة لا يعني أنك محصن ضد كوفيد-19". وأضاف أنه "بغض النظر عن نتيجة اختبار الأجسام المضادة، يجب على الجميع الاستمرار في الامتثال للإرشادات الحكومية بما في ذلك التباعد الاجتماعي والعزل الذاتي وإجراء اختبار إذا كانت لديك أعراض".

وتعتقد الدكتورة كلوديا هوين، المتخصصة في الأمراض المعدية للأطفال في مستشفيات جامعة كليفلاند، أن الدراسة كانت ممتعة ومشجعة، لأنها تشير إلى أنه على الأقل فيما يتعلق بالأجسام المضادة، فإن هذا الفيروس يعمل مثل فيروسات كورونا الأخرى. وكما هو الحال مع الزكام، تتضاءل الأجسام المضادة، ويمكن أن يصاب الناس بالبرد أكثر من مرة. وكما هو الحال مع نزلات البرد، فإن الأشخاص الذين لديهم أجهزة مناعية قوية، وعادة ما يكونون أصغر سناً، لا يرون عادةً انخفاضًا سريعًا في الأجسام المضادة كما هو الحال مع الأشخاص الأكبر سنًا.

 

 

التعليقات (التعقيبات‭ ‬على‭ ‬مسؤولية‭ ‬المعقب‭ ‬ولا‭ ‬تعبر‭ ‬عن‭ ‬راي‭ ‬ادارة‭ ‬الموقع)

اترك تعليقا