إبراهيموفيتش: يختار أفضل حارس مرمى في العالمالفنان التشكيلي ابن المغار، حكمت خريس يتألق في انجازه أجمل المنحوتات والأعمال الفنية عكا: اعتقال مشتبه بحيازة 1000 قطعة نقود يشتبه انها مزيفة ومواد يشتبه انها مخدراتألمانيا: وفاة 10 اشخاص بعد تلقيهم اللقاحانخفاض حاد بنسبة حالات الكورونا الخطيرة في البلاد بأوساط من هم في جيل 60 عاما فما فوق
http://akkanet.net/Adv.php?ID=87981

ترامب: البحرين واسرائيل اتفقا على تطبيع العلاقات بينهما

 

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب اليوم الجمعة عن استعداد البحرين لتطبيع العلاقات مع إسرائيل أسوة بالإمارات. وسبق ذلك ان كتب رفائيل آرين مراسل "تايمز أوف إسرائيل" عبر تويتر: "من المتوقع أن يعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب اليوم الجمعة أن البحرين ستنضم إلى الإمارات في تطبيع العلاقات مع إسرائيل، حسبما أخبرني مسؤولان مطلعان على الأمر".

هذا ويشار الى ان الإتفاق البحريني الاسرائيلي بحسب ما قاله ترامب تم خلال محادثة تلفونية بعد الأطراف.
وأوضح أن ولي عهد البحرين الشيخ سلمان بن حمد آل خليفة سيزور واشنطن قبل مراسم في البيت الأبيض يوم الثلاثاء ستوقع خلالها إسرائيل والإمارات اتفاق تطبيع العلاقات بينهما.

وقال ترامب أمس الخميس إن دولا عربية عدة تخوض اتصالات مع إدارته وتنتظر دورها لإبرام اتفاقات التطبيع مع إسرائيل، بعد توصل الإمارات إلى معادة سلام معها.

وقبل أيام توقع مسؤول إسرائيلي بارز أن مملكة البحرين ستكون الدولة التالية التي ستتوصل إلى اتفاق لتطبيع العلاقات مع إسرائيل بعد الإمارات.

وكانت البحرين قد رحبت باتفاق التطبيع المبرم بين الإمارات وإسرائيل، ووافقت على طلب الإمارات السماح بمرور الطائرات الإسرائيلية القادمة والمغادرة من وإلى الإمارات عبر المجال الجوي للبحرين.

من جانبه قال رئيس الوزراء نتنياهو هذا المساء:"يا مواطني إسرائيل, أتأثر بأن أبشركم بأن هذا المساء سنتوصل إلى اتفاقية سلام أخرى مع دولة عربية أخرى, مع البحرين. تنضم هذه الاتفاقية إلى اتفاقية السلام التاريخية مع دولة الإمارات العربية المتحدة. مرت 26 عاما منذ اتفاقية السلام الثانية التي أبرمناها مع دولة عربية وحتى أن توصلنا إلى اتفاقية السلام الثالثة ومرت ليس 26 عاما بل 29 يوما منذ توصلنا إلى اتفاقية السلام الثالثة وحتى توصلنا إلى اتفاقية السلام مع الدولة العربية الرابعة والحبل على الجرار.

وتابع:"هذا هو عصر جديد من السلام. السلام مقابل السلام. الاقتصاد مقابل الاقتصاد. لقد استثمرنا في السلام على مدار سنوات طويلة والآن السلام سيستثمر فينا وسيؤدي إلى استثمارات كبيرة جدا في الاقتصاد الإسرائيلي وهذا مهم للغاية. يتم إنجاز كل هذه الاتفاقيات بفضل عمل دؤوب للغاية تم القيام به وراء الكواليس على مدار سنوات ولكن هذه الجهود قد نضجت بفضل المساعدة المهمة التي قدمها صديقنا الرئيس الأمريكي ترامب وأود أن أشكره وأشكر فريقه على هذه المساعدة المهمة. هذا هو عصر جديد عبارة عن السلام مقابل السلام".

 

 

التعليقات (التعقيبات‭ ‬على‭ ‬مسؤولية‭ ‬المعقب‭ ‬ولا‭ ‬تعبر‭ ‬عن‭ ‬راي‭ ‬ادارة‭ ‬الموقع)

اترك تعليقا